-->
U3F1ZWV6ZTQyOTA3ODE2MDdfQWN0aXZhdGlvbjQ4NjA4NjM5MDM4
الاعطال
أخبار ساخنة

علامات ضعف الشنبر للمحرك

حلقات المكبس او شنابر البستم تلعب دور هام وأساسي في محرك السيارة وفي السطور القادمة سنتعرف علي علامات ضعف الشنبر او اعراض طقم الشنبر مع توضيح لأسباب عطل الشنبر.

اعراض طقم الشنبر
علامات ضعف الشنبر للمحرك

علامات او اعراض ضعف الشنبر للمحرك


أولا حلقات المكبس وظيفتها في المحرك انها بتكون مركبه علي البستم لمنع تسريب (تفويت) الغازات الناتجه من احتراق خليط الوقود و ضغطها بإحكام في غرفة الاحتراق (الشميز او السلندر),وعدم السماح لصعود زيت التزييت إلى غرفة الاحتراق ,والمساهمة ‏في نقل الحرارة بالتوصيل من رأس المكبس إلى جدار الأسطوانة .والشنابر نوعين نوع خاص بالضغط والآخر بالزيت وشنابر الزيت مهتمها كشط الزيت حيث يقوم بمسح و كشط الزيت من
جدران الأسطوانات أثناء الحركة ووجود تلف او ضعف في الشنابر هيظهر في الماكنه علامات كالاتي :



ارتفاع صوت المحرك 

وصوت حلقات المكبس : عبارة عن طرق معدني يشبه صوت الصمام ورافعه، ويحدث نتيجة كسر حلقة المكبس او ضعف قوة شدها او تاكلها او تأكل سطح الاسطوانة التي تقابلها الحلقة. ولتمييز صوت حلقات المكبس عن غيره من الاصوات بنزيت الحلقات من فتحات شمعات الاشعال بوضع كمية قليلة من الزيت الثقيل داخل الاسطوانات وندير المحرك يدويا عدة دورات لايصال الزيت الى الحلقات ثم نعيد اسلاك شمعات الاشعال الى اماكنها ونشغل المحرك، اذا قل الصوت فان ذلك يدل على وجود عيب في حلقات المكبس .
ارتفاع في أصوات المحرك بسبب التآكل بين الأجزاء الدوارة والمحتكة أثناء التشغيل، وقد تظهر هذه الأصوات من مجموعة تروس التوقيت وتوابع الكامات وتوابع الصمامات  وبين المكابس وجدران الأسطوانات وأذرع التوصيل وسبايك نهايات أذرع التوصيل الكبرى وبنوز المكابس.


ارتفاع في استهلاك الزيت بشكل غير طبيعي 

زيادة معدل استهلاك زيت التزييت عن المعدل الطبيعي اوالعربية بتاكل زيت بالرغم من عدم وجود تسريب للزيت من مواضع المحرك المختلفة، هذا يعني احتماليه وجود تآكل في حلقات المكبس وجدران الأسطوانات ادي إلى هروب الزيت إلى غرف الاحتراق واحتراقه (التفويت).
بمعني ان الشنبر لم يعد حابك مع الاسطوانه وهنا هنسمع كلمه الموتور بقي خفيف وعايز طقم شنبر من الميكانيكي.


خروج دخان ابيض من الشكمان 
خروج دخان ابيض من العادم يكون ناتج من احتراق الزيت بسبب تآكل شنبر الزيت او الشميز او كلاهما بيسرب الزيت لغرفة الاحتراق و يحترق مع خليط الاشعال و كثافة الدخان توضح حاله الشنبر ومقدار التفويت.


زياده في استهلاك الوقود 
ارتفاع معدل صرف واستهلاك الوقود عن المعدل الطبيعي للمحرك بالرغم من سلامة منظومة الوقود وعدم وجود مسبب اخر لذلك.

ضعف في قدرة المحرك 
وضعف ضغط الانضغاط وذلك لتسرب الشحنة بين حلقات المكبس (شنابر البستم )  وجدران الأسطوانات وخروج تلك الغازات بشكل واضح من فتحة ملئ زيت المحرك، ويؤدي ذلك إلى عدم قدرة المحرك عند التسريع وصعود المنحدرات والدخول في الأراضي الرملية والطرق الوعرة (لسيارات الدفع الرباعي) و غيرها.


سخونة المحرك عن الوضع الطبيعي ( الشنبر قفش)
ارتفاع حرارة المحرك عن المعدل الطبيعي مما يشير إلى وجود مشكلة في دورة التبريد أو دورة التزييت بسبب ترسب الكربون الناتج من حريق الزيت أعلى جدار غرف الاحتراق و الذي يؤدي إلى عدم قدرة دورة التبريد على تبديد كميات الحرارة الهائلة الناتجة من الحريق والاحتكاك بين الشنابر وجدران الأسطوانات. وطبعا مع الحرارة الزائدة الشنبر سيتمدد على الأخر لدرجة إنه يتزنق في الأسطوانة وهنا الميكانيكي هيقولك الشنبر قفش.


وجود خلل بعمل الصمامات او ادلتها.



ماذا يقصد بطقم الشنبر او نص العمرة او شنبرة المحرك


 يلزم لنصف التوضيب  او ما يعرف بطقم الشنبر ربما تغيير الشنابر فقط مع وجه رأس المحرك (حاشية الرأس)، أو تغيير الشنابر وتنعيم الصمامات (البلوف) مع قواعدها، وربما تغيير الشنابر و السبايك المتحركة و تنعيم الصمامات و قواعدها، و بالطبع تغيير جوان وش السلندر في جميع الأحوال.

وربما يتطلب الأمر تغيير سير التوقيت أو الجنزير إذا لزم الأمر، وبالطبع تتغير مطالب التوضيب من قطع الغيار طبقا لحالة المحرك ومدى التلف الذي أحاط بالأجزاء العاملة به والتي تتضح بعد عمليات الفك و الفحص.

و غالبا ما تجرى نصف التوضيب قرب نهاية مسافة التشغيل لإحدى العمرات أو عند زيادة معدل استهلاك زيت المحرك و قلة العزم والقدرة المتولدة بما يجعل المحرك غير قادر على تنفيذ كافة المتطلبات الأعمال المنوطة بالسيارة.

قد يهمك ايضا هذا الموضوع أعراض عمرة المحرك 

وطقم الشنبر او نص العمرة عمليه غير اقتصاديه وهذا يرجع الي عملية تركيب الشنابر الجديدة مع الأسطوانات بما بها من تآكل وصلت إليه (زيادة القطر والبيضاوية)، فإن ذلك يؤدي إلى بري وتآكل في أقطار الأسطوانات بما يتعدى مقاسات التوضيب التالية وربما أكثر، في حين أن مسافة السير التشغيلية للمحرك والمتوقعة بعد إجراء نصف التوضيب لا تزيد عن 30 %من المسافة التشغيلية بعد التوضيب الشاملة في أفضل الأحوال لأن أقطار الأسطوانات متسعة ومتآكلة أساسا من قبل. 
الاسمبريد إلكترونيرسالة