recent
أخبار ساخنة

أضرار عدم تغيير البوجيهات.. اذا عرفتها لن تتأخر في تغيير البواجي

أضرار عدم تغيير البوجيهات
أضرار عدم تغيير البوجيهات

شمعات الإشعال "Spark plugs" هي أحد أهم المكونات في محرك السيارة ،فهي أساسية في نظام الاحتراق الداخلي لمحرك البنزين. فالبوجيهات هي المسؤلة عن تحويل الإشارة الكهربائية التي تتلقاها من ملف الإشعال (الموبينة) إلى شرارة لإشعال خليط الوقود والهواء في غرفة الاحتراق(السلندر).
 
بمعني ليعمل محرك السيارة البنزين يجب أن يحدث أحتراق لخليط الوقود الذي يولد لنا الطاقة التي تستخدم في تحريك السيارة، وليحدث هذا الاحتراق بالكيفيه الصحيحه يجب أن تعمل البوجيهات بكفاءة .

 وأي تغيير في حالة البواجي سيؤثر علي كفاءة المحرك ، لذا يجب عليك اتباع جدول التغيير الموصى به لبوجيهات سيارتك من قبل الشركة المصنعة (تدوم شمعات الإشعال عادةً ما بين 30000 إلى 80000 ميل من الاستخدام وستختلف حسب الشركة المصنعة).

إذا لم تتبع هذا الجدول الزمني في تغيير البواجي ، فيمكنك توقع مواجهة العديد من المشكلات التي ستظهر في سيارتك كأضرار ناتجه من تجاهل تغيير البواجي في الموعد المحدد.

أضرار عدم تغيير البوجيهات


البواجي كما وضحنا أعلاه هي التي تصدر شرارة الإشعال لخليط الوقود، حيث عادة ما تطلق شمعات الإشعال جهدًا عاليًا إلى حد كبير يتراوح بين 10،000 و 30،000 فولت لإشعال خليط الهواء / الوقود. ويعتبر أداء شمعات الإشعال أمرًا بالغ الأهمية ، لأنها تؤثر على الأداء العام للمحرك. وبمرور الوقت ينخفض اداء البواجي ، لذلك ستظهر المشكلات التالية إذا لم يتم استبدالها :


زيادة استهلاك البنزين

أحد الأسباب الخفية لزيادة استهلاك البنزين عن المعدل الطبيعي، هو عدم تغيير البوجيهات في الموعد المحدد. وذلك لأن عندما تتآكل شمعات الإشعال ، تتسع الفجوة بين الأقطاب الكهربية - مما يؤدي إلى احتمال كبير لحدوث اختلال أو فقدان في الإشعال "misfire".
 
كما قد تتراكم الرواسب بين نقاط التوصيل مما قد يؤدي الي عدم إنتاج شرارة. وفي حالة حدوث ذلك ، يتم حقن خليط الهواء والوقود في غرفة الاحتراق ويخرج دون اشتعال. على هذا النحو ، سوف تستهلك السيارة المزيد من الوقود ولكنها تنتج القليل من الطاقة. عليك ممارسة المزيد من الضغط على دواسة الوقود للحصول على عزم دوران كافٍ.

ومن الجدير بالذكر أن شمعات الإشعال المعيبة يمكن أن تزيد من استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 30٪ .




خروج نار من الشكمان

الباك فاير أوEngine Backfire وهو يقصد به انه حدث احتراق خليط الهواء والوقود خارج غرف الاحتراق. في بعض الحالات ، يؤدي الباك فاير إلى ارتفاع صمام السحب ، مما يؤدي إلى تدمير أجزاء من المحرك. مما يتسبب في خروج اللهب من أنبوب العادم في سيارتك عند زيادة سرعة المحرك.

أحد أسباب هذه المشكلة هو شمعات الإشعال المهترئة. نظرًا لأنها لن تنتج الشرارة في الوقت المناسب ، فلن يشتعل مزيج الوقود. بدلاً من ذلك ، سيخرج خليط الوقود من الأسطوانات وهو قابل للاشتعال عند فتح صمامات العادم. وماسورة الشكمان ذات حرارة مرتفعه بمعني أن الخليط قد يشتعل في منظومة العادم .

إذا انتهى الأمر بالخليط إلى الاحتراق من خلال نظام العادم ، هذا سيؤدي إلى تلف المحول الحفاز (علبة البيئة). وفي الحقيقه المحول الحفاز ليس مكون رخيص الثمن كما أن تلف يسبب العديد من المشاكل في السيارة ، لذلك من الأفضل تغيير شمعات الإشعال في الوقت المحدد.

الانبعاثات الضارة

بالطبع ، تنتج محركات الاحتراق الداخلي انبعاثات غير جيدة للبيئة (ثاني أكسيد الكربون). ومع ذلك ، كما هو مذكور أعلاه ، يمكن أن تتسبب شمعات الإشعال المعيبة في إتلاف المحول الحفاز ، مما يؤدي إلى التلوث المفرط.

يستخدم المحول الحفاز المعادن الثمينة مثل البلاتين والبلاديوم والروديوم لتصفية الانبعاثات الضارة إلى ما يقرب من الصفر. يحول أكاسيد النيتروجين والهيدروكربونات وأول أكسيد الكربون من خلال الاختزال والأكسدة إلى غازات أقل سمية.


بمعني إذا لم تقم بتغيير شمعات الإشعال كما هو مطلوب ، فقد تترك بصمة كربونية أكبر على البيئة في كل مرة تقود فيها السيارة.

مشاكل السلانسيه

يتسبب فقدان الاشتعال الناتج من ضعف او تلف شمعات الاشعال في حدوث الكثير من المشاكل في المحرك. إذا لم يتم إطلاق الشرارة من البواجي أو تم إطلاقها في الوقت الخطأ ، فقد لا يحترق الوقود.

نظرًا لأن عملية الاحتراق تحدث عدة مرات في كل ثانية ، فإن كل حريق يؤدي إلى فقدان مفاجئ للطاقة ، وبعد ذلك قد تنطلق شمعة الإشعال بدقة خلال الدورة التالية.

لذلك ، إذا تركت المحرك في وضع الخمول (الايدل /السلانسيه) ، فإن تشغيل / إيقاف التشغيل كل أسطوانة يتسبب في تشغيل خشن وغير منتظم. قد تلاحظ عدد دورات في الدقيقة أقل من المعتاد ، واهتزازات قوية . سيكون الأمر كما لو أن سيارتك تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة.


ضعف التسارع

فقدان الاشتعال"Misfiring" الناتج من شمعات الاشعال البالية ، يتسبب في حدوث فجوات في إنتاج الطاقة لأعلى ولأسفل بواسطة المكابس ، والتي بدورها تقلل من قوة الدوران على العمود المرفقي (عمود الكرنك)وتؤدي إلى انخفاض عزم الدوران للوصول إلى العجلات. 

"يمكن أن تتسبب شمعات الإشعال المعيبة في خسارة تصل إلى 40٪ في قوة التسارع"

وأثناء محاولتك للتعويض عن ضعف التسارع ، ستضغط على دواسة الوقود ، والتي توجه المزيد من الوقود إلى المحرك مما يبب زيادة في استهلاك الوقود.



طرق المحرك Engine Knocking

تحدث ظاهرة طرق المحرك عندما يحترق الوقود بشكل غير متساوٍ في الاسطوانات. يجب أن يحدث الاشتعال في اللحظة المناسبة تمامًا في دورة الاحتراق رباعية الأشواط.

ومع ذلك ، إذا حدث أشعال لخليط الوقود (بنزين +هواء) في واحدة أو أكثر من اسطونات المحرك في الوقت غير صحيح  ، فإنها تسبب موجة صدمة تنتج صوت خبط معدني المعروف باسم knocking. 

تسبب موجة الصدمة الكثير من الضغط داخل غرفة الاحتراق ويمكن أن تلحق الضرر بجدران الأسطوانة أو المكابس ، وما يلي هو مجرد قائمة صغيرة من مكونات المحرك التي يمكن أن تتضرر:

  • رأس مكبس:  المكون الأول الذي يتأثر مباشرة بطرق المحرك هو رأس البستم. اعتمادًا على شدة الطرق ، قد يثقب رأس المكبس حرفيًا. 
  • شنابر المكبس: بطريقة مماثلة لرؤوس المكابس ، تتحمل حلقات المكبس أيضًا الضغوط المتزايدة بسبب طرق المحرك.
  • تضرر صمامات (الصبابات /البلوف) المحرك.
  • يمكن أن يؤدي الجمع بين الضغط العالي ودرجة الحرارة في غرفة الاحتراق إلى تآكل متسارع للصمامات ورأس الأسطوانة وحلقات الضغط ورأس الكباس مما يعني أن الحطام المعدني وملوثات الوقود ستدخل إلى نظام التزييت مما يتسبب في تآكل مكونات المحرك الأخرى.


صعوبة في بدء تشغيل المحرك

صعوبة تدوير المحرك لها العديد من الاسباب منها ضعف البطارية أو وجود مشكلة في المارش (بادئ الحركه/السلف) اوعدم وجود بنزين في خزان الوقود ولكن ايضا قد يكون السبب فيها تلف او ضعف البوجيهات .

شمعات الإشعال هي المسؤولة عن إطلاق وإعداد عملية الاحتراق بأكملها. قد لا تنتج شمعات الإشعال التالفة شرارات أثناء تشغيل المحرك. على هذا النحو ، لن يكون من الممكن إشعال الوقود وبدء دورة الاحتراق في المحرك.

ونتيجه لذلك فانت تحتاج لعده مرات لبدء تشغيل السيارة.  بمعني السيارة لن تدور من اول مرة وهذا من شأنه أن يضعف البطارية.  بمعني كثرة محاولات بدء التدوير تتطلب كمية كهرباء كبيرة مما قد يسبب استنزاف البطارية بسرعة .


رائحة بنزين من الشكمان

من الاضرار الناتجة من عدم تغيير البوجيهات في موعدها ظهور رائحة بنزين في العادم وذلك لان البواجي التالفة قد لا تشعل خليط الوقود وبالتالي سيخرج لنا في العادم .مع العلم أن شمعات الإشعال السيئة ليست سوى سبب واحد من العديد من الأسباب المحتملة لهذه الأعراض.



كلمة أخيرة

الحفاظ علي محرك سيارتك من خلال اتباع جدول الصيانة الدورية لمكونات السيارة يقلل الكثير من نفقات الاصلاح المحتمله عند تجاهل ذلك ، كما انه يسمح لك بتجربة قياده جيده عندما يعمل محرك السيارة بالكفاءة المطلوبة . أضف الي ذلك زيادة العمر التشغيلي لمكونات المحرك الأخري فتغيير البوجيهات في موعدها يمنع كثير من الأضرار التي قد تلحق بسيارتك وبمحفظتك.


المصادر
Common Problems If You Don’t Change Your Spark Plugs
Signs Your Spark Plugs Need Replacing
أضرار عدم تغيير البوجيهات.. اذا عرفتها لن تتأخر في تغيير البواجي
محرر

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف18 أغسطس 2022 في 7:33 ص

    لو عايز اعرف اكتر عن مجال تصنيع البوجيه اسال مين أو ابدء ازاي

    حذف التعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent