-->
U3F1ZWV6ZTQyOTA3ODE2MDdfQWN0aXZhdGlvbjQ4NjA4NjM5MDM4
الاعطال
أخبار ساخنة

كيف يعمل الكربراتير(المغذي)

الكربراتير أو المغذي وبالانجليزية CARBURETOR وهو احد اجزاء دائرة التغذية بالوقود في محركات البنزين وهو عبارة عن جهاز يعمل على خلط الوقود بالهواء بالنسب الصحيحة لظروف تشغيل المحرك.
كيف يعمل الكربراتير(المغذي)
كيف يعمل الكربراتير(المغذي) 


وظيفة الكربراتير 

يقوم المغذي بتجهيز الخليط اللازم من الوقود والهواء وبنسب معينة للحصول عل القدرة اللازمة لتحريك السيارة , حيث إن الوقت المتاح لحرق الوقود في الأسطوانة قصير جدا. ولكي يمكن احتراق الوقود في هذه الفترة القصيرة يجب أولا تحويل الوقود من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية (تبخيره).

 ويتم هذا التحويل على مرحلتين. ويتولى المغذي إتمام المرحلة الأولى حيث يقوم بتذرية الوقود. أما المرحلة الثانية وهى تحويل
الوقود المذرى إلى غاز فتتم في مشعب السحب وعلى الأخص في الأسطوانة، نتيجة ارتفاع درجة الحرارة. 

وترتفع درجة الحرارة في الأسطوانة أثناء شوط الانضغاط حتى عندما يكون المحرك في حالة باردة. مما ينتج عنه تبخر جزء كبير من الوقود. ويحتاج صرف كمية من الوقود إلى كمية معينة من الهواء ومن هنا تنشأ وظيفة ثانية للمغذي وهي تحضير خليط من الوقود والهواء بنسبة الخلط الملائمة لكل ظرف من ظروف التشغيل ويمكن تلخيص وظيفة المغذي في:
  • تحويل الوقود من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية (تبخيره)
  •  تحضير خليط الوقود بنسبة معينة علي حسب ظروف التشغيل المختلفة. 

كيف يعمل الكربراتير(المغذي) 

نظام المغذي عبارة عن شبكة ممرات وأجزاء مرتبطة ببعض تساعده على السيطرة على نسبة الهواء إلى الوقود مع اختلاف ظروف التشغيل للمحرك،  على سبيل المثال أثناء تغير درجة الحرارة والحمل يجب أن يكون قادرا على تغيير نسب الهواء إلى الوقود كما يلي:
1:8عند بداية التشغيل على البارد،
1:16 عند سرعة اللاحمل.
1:15حمل جزئي .
1:13 تعجيل كامل .
1:18 على الطرق السريعة.
وللوصول إلى هذه المتطلبات صمم المغذي على أن يحتوي على أنظمة مختلفة تقوم بهذا العمل. وتوجد سبعة أنظمة أساسية للمغذي وهي:
  • نظام (دائرة) العوامة
  •  ونظام اللاحمل
  • ونظام السرعة المنخفضة
  • نظام التعجيل
  • ونظام السرعات
  • العالية
  •  ونظام القدرة القصوى
  •  نظام الاختناق (دائرة الشفاط).
منظومة العوامة Fuel Supply system:
 تتحكم العوامة في نسبة الوقود الموجودة في حوض العوامة حيث ان يمكن أن تضخ مضخة الوقود كمية من الوقود إلى المغذي أكثر من المطلوب. لذلك تتحكم دائرة العوامة في كمية الوقود الداخلة إلى حوض العوامة. وتقوم بوقف تدفق الوقود إلى حوض العوامة 
عندما يمتلئ الخزان.
دائرة العوامة لها عوامة صغيرة في الأسفل. وهذه العوامة متصلة بصمام. عندما يمتلئ الخزان ترتفع العوامة بمستوى الوقود وعندما ترتفع العوامة فإنها تقفل الصمام.

نظام اللاحمل 
نظام اللاحمل
دائرة اللاحمل
تتحكم دائرة السرعة الخاملة بمخرج الهواء والوقود في حالة دوران المحرك بدون حمل عند سرعة منخفضة تقريبا 800 دورة/دقيقة وفي هذه الحالة تكون كمية الهواء التي تسبب السحب للوقود غير كافية ويحدث ذلك ( عند فتحة صغيره لصمام الخانق). يتدفق الوقود من خلال فتحة اللاحمل بسبب وجود تخلخل كبير تحت صمام الخنق ، وتقع فتحة اللاحمل أسفل الخانق. ويجب أن يكون الخليط غنيا بالوقود في هذه الحالة حتى ينتظم المحرك في الدوران. وتوجد فتحة واحدة للاحمل في المغذي ذي المنفذ الواحد، بينما يحتوي المغذي ذو المنفذين على فتحتي اللاحمل. والمغذي ذو الأربع منافذ يتكون من منفذ ابتدائي وآخر ثانوي ويعمل الابتدائي فقط في سرعه اللاحمل ولا يعمل الثانوي.


نظام السرعة المنخفضة: في دائرة السرعة المنخفضة غالبا ما تعمل هذه الدائرة عندما يحتاج المحرك إلى زيادة في الوقود من خلال فتحة جزئية للخانق. فبدون دائرة اللاحمل يكون الخليط ضعيفاً جداً، ولكن دائرة السرعة المنخفضة تساعد على تدفق الوقود أثناء انتقال المحرك من سرعة اللاحمل.
 يبدأ عمل هذه الدائرة عندما يبدأ السائق في الضغط على دواسة الوقود فينفتح صمام الخانق فتحة جزئية ويساعد المحرك من الانتقال
من اللاحمل إلى التعجيل. 

نظام التعجيـل: دائرة نظام التعجيل،تعمل مثل دائرة نظام السرعة المنخفضة. تعطى وقود إضافي عندما تتغير سرعة المحرك من السرعة المنخفضة إلى السرعة العالية. وذلك عندما يفتح الصمام الخانق بشكل مفاجئ خلال عملية التعجيل، فيدخل حجم كبير من الهواء إلى المحرك. هذه الأسباب تجعل نسبه الخليط ضعيفة وغير مناسبة، و ربما يتوقف المحرك. ومضخة التعجيل تدفع وقودا إضافيا خلال التعجيل
لأنها مرتبطة بصمام الخانق. فيقوم الصمام الخانق بالضغط على مضخة التعجيل فتدفع الوقود تحت ضغط معين خلال مسار الهواء داخل المغذي.


دائرة نظام التعجيل
دائرة نظام التعجيل


 فبدون نظام التعجيل تكون سرعة الهواء أكثر من اللازم في المحرك، فالصمام الخانق يفتح بشكل سريع. فيصبح الخليط ضعيفا مما يؤثر على عملية الاحتراق وربما يتوقف المحرك عن العمل. و يمنع نظام التعجيل تكون الخليط الضعيف حتى لا يؤثر على الزيادة في سرعة المحرك. 

مضخة التعجيل ترفع الضغط و تدفع الوقود خارج فتحة المضخة إلى مساره داخل المغذي. ويوجد نوعان من مضخات التعجيل:
مضخة المكبس و مضخة الرداخ. 
كرة مراقبة المضخة تسمح للوقود  فقط بان يتدفق خلال خزان المضخة. فتمنع رجوع الوقود عندما تمتلئ غرفة العوامة بالوقود. ووزن مراقبة المضخة يمنع الوقود من أن يكون منزوعا في عنق المغذي من قبل فراغ الفنشوري ويمنع المرور إلى خرطوم المضخة ويمنع سحب الوقود من خرطوم المضخة،  نفاث مضخة، لديه فوهة مثبتة تساعد على تدفق وقود السيطرة خارج دائرة المضخة. 
فعندما يضغط السائق على دواسة الوقود، يعطي صمام الخانق أرجوحة مفتوحة. تجعل معجل مكبس المضخة أو الغشاء يضغط الوقود في خزان المضخة. و يغلق ضغط مضخة تعجيل المضخة كرة مراقبة تدفق الوقود نحو وزن مراقبة المضخة. ويرفع الضغط المضخة وزن مراقبة بعيد من مقعده، و يتدفق الوقود في المغذي.


 
نظام السرعات العالية:
 تبدأ دائرة القياس الرئيسة العمل عندما يصل المحرك لسرعات أعلى. تسمح هذه الدائرة بدخول كميات أكبر من الوقود إلى المحرك. وتوجد في دائرة القياس الرئيسة فتحة ضيقة فوق الصمام الخانق. تسمى هذه الفتحة قمع الهواء (فنشورى). تقوم فتحة الفنشوري بعملية تفريغ للهواء. توصل فتحة الوقود مع الرئيسة حوض العوامة. ويقوم هواء التفريغ في فتحة الفنشوري بسحب الوقود من خلال الفتحة. ثم يتدفق مزيج هواء الوقود إلى أسفل عبر الصمام الخانق إلى المحرك.
 التي تعمل عند زيادة السرعة عن سرعة المحرك لتصل سرعة السيارة من ٣٢ إلى ٩٦ كم /س أو سرعة المحرك من ٢٠٠٠ إلى ٣٠٠٠ دورة/دقيقة  وهذا المدى يختلف من سيارة إلى أخرى على حسب نوع السيارة والشركة المنتجة لها.

 
نظام القدرة القصوى:
 يزود نظام الحمل الكامل وسائل إغناء الخليط أثناء السرعة العالية والحمل الكامل.هذه الدائرة تشتغل عندما يضغط السائق على دواسة الوقود عند تجاوز عربة أخرى أو تسلق تل شديد الانحدار.
إن نظام الحمل الكامل هو عبارة عن إضافة قوة للصمام (صمام نفاث ) الذي بإمكانه أن يعطي نسبة خليط سريعة ومتغيرة. 
صمام الذراع هو عصا مخروطي يدفع النفاث الرئيس إلى الخارج كما يمكنه أن يعدل تدفق الوقود. فعندما يضغط المعجل على دعسة الوقود، يتحرك رابط الصمام الخانق بناء على صمام الذراع فيرفع النفاث الرئيس ويضيف قوة أكثر إلى خليط الصمام (صمام نفاث)، والصمام يؤدي نفس وظيفة الذراع:يزود خليط سريع متغير. ويتكون صمام القوة على صمام وقود، وغشاء خلخلة، ونابض.
عندما ينطلق المحرك بسرعة على الطريق الطبيعية، يكون منفذ مجمع الخلخلة عال. هذا الفراغ (الخلخلة) يتصرف بناء على غشاء صمام القوة ويغلقه. وليس هناك وقود إضاف يستعمل في حالة التشغيل تحت شروط القيادة العادية. وعندما تكون صمامات الخانق مفتوحة أو عند تجاوز سيارة أخرى أو تسلق تل، ينخفض سحب المحرك. في هذه الحالة نابض صمام القوة يدفع هذا الصمام لفتحه. ويتدفق الوقود خلال صمام القوة وفي النظام الرئيس مما يؤدي إلى زيادة في كمية الوقود و إضافة معتبرة في قوة المحرك.

نظام الاختناق (الشفاط): 
إن نظام إغناء الخليط أو نظام الاختناق يصمم على أن يجهز نسبة وقود غنية جدا يساعده هواء بارد. يبدأ خليط الوقود في الاحتراق بشكل صحيح، فعند دخول الوقود المنفذ يجب أن يذرر ويبخر. عندما يكون المحرك باردا، يدخل الوقود إلى المنفذ أي يجب تكثيف السائل. نتيجة لذلك، لا يمكن دخول أبخرة وقود كافية إلى غرف الاحتراق والمحرك عندها سوف يتوقف نتيجة لحدوث عملية اختناق
للمحرك ، وإن صمام الاختناق أو صحن الاختناق هو صمام فراشة يجب قرب قمة عنق المغذي.
 عندما يغلق صحن الاختناق، يمنع سريان الهواء خلال المغذي. هذه أسباب تركيب المنفذ العالي تحت صحن الاختناق. فيسحب أنبوب الإطلاق الرئيس، ومع ذلك فالهواء لا يتدفق خلال الفنشوري. ويمكن أن نسيطر على الاختناق أيضا آليا، بزيادة درجة حرارة المحرك؛ وصمام الخانق يجب أن يفتح عندما ترتفع درجة حرارة المحرك، ويجب أن يكون مفتوحا بالكامل. صمام الخانق يتم تشغيله آليا بواسطة مكابس صغيرة كهربائية. وإن صمام الاختناق يوصل إلى الثرموستات الذي يكون على شكل ذراع حلزوني. هذا الذراع
يوصل إلى الثرموستات وهو مصنوع من شريط ثنائي المعدن.
 هذا الحلزون يكون قريبا من أنبوب متفرع المنفذ. فعندما يكون الحلزون باردا، يزيد في التوتر. وعندما يسخن الحلزون تنخفض عملية التوتر. و يخلق التوتر المزيد من اختناق الصمام وبذلك توضع دائرة الاختناق في العملية. فالمحرك يسخن الترموستات
فينقص التوتر ويفتح صمام الاختناق ببطء.
الاسمبريد إلكترونيرسالة