-->
U3F1ZWV6ZTQyOTA3ODE2MDdfQWN0aXZhdGlvbjQ4NjA4NjM5MDM4
الاعطال
أخبار ساخنة

اختبار الخلخلة (الفاكيوم) في نظام السحب واسطونات المحرك

تنتج الخلخلة في نظام السحب في محرك السيارة عن طريق المكابس داخل الأسطوانات، ويتوقف مقدار الخلخلة في المحرك على عدد أسطواناته وسرعة دورانه، وكذلك الضغط الجوي الذي يقل كلما ارتفعنا عن سطح البحر. ويجرى الاختبار للكشف عن قدرة المحرك على سحب أكبر كمية من الخليط، والكشف عن الحالة الفنية الميكانيكية لأجزاء المحرك، وتقاس هذه القدرة بوصل جهاز الخلخلة بمجموعة سحب الهواء الموجود بعد فتحة الخانق.
اختبار الخلخلة (الفاكيوم) في نظام السحب واسطونات المحرك
اختبار الخلخلة (الفاكيوم) في نظام السحب واسطونات المحرك  


اختبار الخلخلة (الفاكيوم) في نظام السحب وأسطوانات المحرك 

في شوط السحب يتحرك المكبس و بسرعة فائقة إلى أسفل من  ن. م. ع. إلى ن. م. س. فينخفض الضغط داخل غرفة أسطوانة المحرك وتسمى هذه العملية بالخلخلة (أي انخفاض الضغط داخل الأسطوانة عن الضغط الجوي لأقل من 1كجم/سم٢)، وتتأثر قيمة الخلخلة هذه بمدى الإحكام أو عدمه وما ينتج عنه من تسريب في رأس الأسطوانات أو مجمع السحب أو بسبب تلف أحد الصمامات أو كلاهما، كما أن عدم ضبط توقيت الصمامات أو ضعف نوابضها يكون سببا في انحسار قيمة الخلخلة.

أهمية اختبار الخلخلة 
يجرى هذا الاختبار لتشخيص ما يأتي:
  • تسرب الضغط من الصمامات.
  • التصاق الصمامات بأدلتها، أو ضعف زنبركات الصمامات، أو كسرها.
  • التآكل في جدران الأسطوانة وحلقات المكبس.
  • الانسداد الجزئي في مجمع مجاري غاز العادم
خطوات اجراء الاختبار
  • يدار المحرك حتى تصل درجة حرارته إلى درجة الحرارة التشغيلية.
  • يوصل أنبوب جهاز قياس الخلخلة بفتحة خاصة أسفل فتحة الخانق.
  • تضبط سرعة المحرك على سرعة اللاحمل (السرعة البطيئة).
جهاز اختبار الخلخلة
جهاز اختبار الخلخلة 



تحليل نتائج الاختبار 

يتم تسجيل قيم الخلخلة بمجمع السحب ومقارنتها بمثيلتها بكتالوج الخدمة. حيث يمكن بمساعدة قراءات هذا الاختبار و مقارنتها بمقدار التخلخل للمحرك كما هو وارد بتعليمات الصيانة، يمكن تحديد أسباب انخفاض الخلخلة والتي نوضحها بالآتي:

قيم الخلخلة تقع في حدود التفاوت المسموح به في حالة دوران المحرك بالسرعة البطيئة، وتكون بين (15- 22) إنش زئبق، 
أي ما يتراوح بين (430 -550) مم زئبق. تكون نتيجة الاختبار وحالة المحرك هي ان المحرك ومجموعه تحضير الخليط ونظم الاشعال يعملون بطريقة طبيعية .


اذا كانت قيمة الخلخلة تقع في حدود التفاوت المسموح به، إلا أنه يكون غير منتظم ويتذبذب قليلا، وتكون بين (14 -17) إنش زئبق،
أي ما يتراوح بين (350 -450) مم زئبق. 
تكون نتيجة الاختبار وحالة المحرك هي احتمالية 
  • عدم صلاحية شمعات الإشعال. 
  • عدم صلاحية أسلاك الضغط العالي. 
  • عطل في موزع الإشعال أو المضخم. 
  • تلف نقاط التماس (نظام إشعال عادي). 
  • التصاق الصمامات. 

اذا كانت قيمة الخلخلة أقل من حدود التفاوت المسموح به، وتكون بين (12-14) إنش زئبق، أي ما يتراوح بين (280 -380) مم زئبق.
تكون نتيجة الاختبار وحالة المحرك هي وجود خطأ في ضبط مسننات التوقيت.

اذا كانت قيمة الخلخلة في حدود التفاوت المسموح به، غير أنه ينخفض أكثر (يعود إلى الصفر) عند زيادة سرعة دوران المحرك، ويكون بين (5-.10)إنش زئبق ،أي ما يتراوح بين ( 120- 250) مم زئبق. 
تكون نتيجة الاختبار وحالة المحرك هي احتمالية 
  • وجود انسداد في مجاري الغازات العادمة.
  • التصاق صمام الدخول.
  • سخونة تاج المكبس (البستم). 

اذا كانت قيمة الخلخلة في حدود التفاوت المسموح به، إلا أنه يتأرجح في فترات زمنية متساوية مع زيادة سرعة المحرك.
تكون نتيجة الاختبار وحالة المحرك هي احتمالية 
  • خلوص الصمامات قليل. 
  • وجود كسر في أحد نوابض الصمامات. 
  • التصاق أحد الصمامات بدليله. 
  • احتراق حشية رأس المحرك.
الاسمبريد إلكترونيرسالة